30 تشرين الثاني 2017 17:14
فرح شلهوب ـ 
قال البيت الأبيض الخميس في بيان إن الوزير ريكس تيلرسون ما يزال في منصبه، وذلك ردا على تكهنات بتغيير وشيك لوزير الخارجية.

وأشارت المتحدثة بإسم البيت الأبيض سارة ساندرز في البيان إلى عدم وجود "أي إعلان في هذه المرحلة" حول الأمر.

وقالت ساندرز: "يواصل السيد تيلرسون قيادة وزارة الخارجية، والحكومة برمتها تركز على نهاية هذه السنة الأولى الناجحة بشكل لا يصدق لإدارة ترامب".

وكانت وكالة "رويترز" نقلت في وقت سابق الخميس عن مسؤول كبير في إدارة الرئيس دونالد ترامب قوله إن البيت الأبيض وضع خطة لكي يحل مدير المخابرات المركزية مايك بومبيو محل تيلرسون خلال أسابيع.

كذلك، أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" بأن البيت الأبيض طرح خطة لاستبدال تيلرسون بمدير وكالة الاستخبارات الأمريكية CIA مايك بومبيو في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.

ونقلت الصحيفة اليوم الخميس عن مسؤولين رفيعي المستوى في إدارة دونالد ترامب قولهم إن السيناتور الجمهوري توم كوتون هو من سيخلف بومبيو في كرسي مدير وكالة الاستخبارات، وفق للخطة المطروحة، وهو قد أكد جاهزيته لذلك.

وذكرت الصحيفة أن ترامب سيخسر، بتعيين كوتون بمنصب مدير وكالة الاستخبارات، حليفه الرئيسي في الكونغرس، مؤكدة أن الجدل لا يزال جار بشأن ما إذا كان من الأفضل إبقاء السيناتور في منصبه الراهن، غير أنه يبقى الآن الخيار الوحيد لتولي كرسي إدارة الـ CIA في لانغلي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه لم يتضح بعد ما إذا كان ترامب وافق نهائيا على الخطة، غير أن العلاقات بين الرئيس الأمريكي ووزير خارجيته تيلرسون شهدت تفاقما ملحوظا ويبدو أن سيد البيت الأبيض مستعد بشكل عام على إبعاد تيلرسون.

وأضافت الصحيفة أن رئيس موظفي البيت الأبيض جون إف كيلي وضع خطة انتقال وأطلع عليها مسؤولين آخرين، متوقعة أن تحدث هذه التعديلات في أواخر العام الجاري أو مطلع العام المقبل.

وذكرت الصحيفة بوجود خلافات بين ترامب وتيلرسون بشأن عدد من أهم مسائل الأجندة الخارجية الأمريكية، بما في ذلك الاتفاق النووي مع إيران وكوريا الشمالية والأزمة الخليجية.

وأشارت الصحيفة إلى أن بومبيو الذي كان يتولى مقعدا في الكونغرس على مدى ثلاث فترات أعجب ترامب بتصريحاته أثناء موجزات يومية في البيت الأبيض، مما جعل منه مستشارا موثوقا به للرئيس وحتى في الشؤون التي تخرج عن نطاق مسؤوليات الـ CIA، بما فيها الرعاية الصحية.

وأكدت الصحيفة أن بومبيو تعرض لانتقادات في وكالته لكونه "شخصية سياسية أكثر من اللازم" لتحقيق مسؤولياته في هذا المنصب.

وأفادت الصحيفة بأن تيلرسون، إذا غادر منصبه في الفترة المذكورة، سيتصدر قائمة وزراء الخارجية الأمريكان ذوي أقصر فترة ولاية، ولا يتعلق رحيلهم بتغير رئيس للبلاد، خلال أكثر من قرن.
المصدر : رصد بابليك برس
المرسل : Farah


إقرأ أيضا

عقارات