07 كانون الأول 2017 00:00
بعدما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إلى المدينة، جاءت التعليقات والردود الإقليمية والدولية على القرار شاجبة ومنددة في أغلبها.

ففي أول التعليقات، إعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن قرار ترامب "حدثاً تاريخياً"، وأعلن أن أي إتفاق سلام مع الفلسطينيين ينبغي أن يتضمن القدس عاصمة لإسرائيل.. إنقر/ي هنا

أما حركة حماس، فاعتبرت بأن قرار ترامب سيفتح "أبواب جهنم" على المصالح الأميركية.

من جهتها، أكدت ‏منظمة التحرير الفلسطينية أن القرار يدمر أي فرصة لحل الدولتين.

وكان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من أول المعلقين على القرار فقال أن  "قرار الرئيس الأميركي بالإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يهدد عملية السلام واستقرار المنطقة".. إنقر/ي هنا

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون علّق على القرار، وأكد أن "قرار ترامب "الأحادي" مؤسف وفرنسا لا تؤيده". ودعا "جميع الأطراف إلى الهدوء وضرورة تجنب العنف".. إنقر/ي هنا

وأعلن المتحدث بإسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، أن قرار الإدارة الأميركية حول مدينة القدس، غير قانوني ويفتقد للمسؤولية.. إنقر/ي هنا

أما الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكد أن القرار الأميركي لن يغير من واقع أن القدس "عاصمة دولة فلسطين الأبدية"، وأضاف بأن الخطوة الأميركية تمثل إعلاناً بانسحاب واشنطن من الدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية عملية السلام.. إنقر/ي هنا

ولفت الأردن إلى أن تحرك ترامب بشأن القدس باطل قانوناً وخرقاً للشرعية الدولية والميثاق الأممي، كونه يكرس الإحتلال الإسرائيلي للجزء الشرقي من المدينة الذي إحتلته إسرائيل عام 1967.. إنقر/ي هنا

أكدت وزيرة الشؤون الخارجية الكندية، كريستيا فريلاند، أن وضع القدس لا يمكن حله سوى في إطار تسوية عامة للصراع الفلسطيني - الإسرائيلي.. إنقر/ي هنا

وشدد الرئيس السوري بشار الأسد على أن القضية الفلسطينية ستبقى حية في ضمير الأمة العربية حتى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.. إنقر/ي هنا

وأدانت وزارة الخارجية الإيرانية إعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل ونية نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس.. إنقر/ي هنا

قال وزير الخارجية القطري إن قرار ترامب يشكل تصعيدا خطيرا وحكما بالإعدام على كل مساعي السلام.. إنقر/ي هنا

وحذر الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر، من "التداعيات الخطيرة" لقرار ترامب وقال إن القرار تجاهل مشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم في العالم.. إنقر/ي هنا

وأبلغ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عباس في إتصال هاتفي، رفض مصر لقرار ترامب وأية آثار مترتبة عليه.. إنقر/ي هنا

وتلقى الملك سلمان بن عبد العزيز إتصالا هاتفياً من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لبحث آخر التطورات "في المنطقة" بعد القرار.. إنقر/ي هنا
المصدر : صحافة الشعب
المرسل : Gretta


إقرأ أيضا

عقارات