07 كانون الأول 2017 02:09
أعلن الديوان الملكي السعودي، اليوم الخميس، أن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، يمثل "انحيازا كبيرا ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة".

وأعرب الديوان الملكي السعودي، عن أمله في أن تتراجع الإدارة الأمريكية عن القرار بشأن القدس وأن تنحاز للإرادة الدولية في تمكين الشعب الفلسطيني من استعادة حقوقه الشرعية مؤكداً أن هذه الخطوة تمثل تراجعا كبيرا في جهود الدفع بعملية السلام وإخلالا بالموقف الأمريكي المحايد تاريخيا من مسألة القدس.

وقال الديوان في بيان: تابعت حكومة المملكة العربية السعودية، بأسف شديد، إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.

وأوضحت السعودية أنها "حذرت من العواقب الخطيرة لمثل هذه الخطوة الغير مبررة وغير المسؤولة، وتعرب عن استنكارها وأسفها الشديد لقيام الإدارة الأمريكية باتخاذها ، بما تمثله من انحياز كبير ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة ‏في القدس والتي كفلتها القرارات الدولية ذات الصلة وحظيت باعتراف وتأييد المجتمع الدولي".

وجددت المملكة التأكيد على أهمية إيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية وفقاً للقرارات الدولية ذات الصلة والمبادرة العربية ليتمكن الشعب الفلسطيني من استعادة حقوقه المشروعة ولإرساء الأمن والاستقرار في المنطقة، بحسب البيان.
المصدر : صحافة الشعب
المرسل : Gretta


إقرأ أيضا

عقارات