07 كانون الأول 2017 06:06
الأخبار ـ فجأة، ومن دون سابق إنذار، يحلّ سفير الإمارات حمد الشامسي ضيفاً على وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، في حضور مستشار رئيس الجمهورية لشؤون العلاقات الدولية الوزير السابق الياس بوصعب. والأخير، علاقته بالمسؤولين الإماراتيين متينة. لم يُنشر الخبر الذي يعود إلى يوم الإثنين السابق، قبل أن ينشر الشامسي صورة للقاء أمس، على الحساب الرسمي للسفارة على موقع "تويتر".

قبل اللقاء بيومين، كانت البعثات الدبلوماسية الإماراتية حول العالم تحتفل بالعيد الوطني لبلادها. وصدف أن عدداً منها تجاهل سفراء وقناصل ورؤساء بعثات لبنانيين، في أكثر من دولة. و"صدف" أيضاً أن عدداً من سفراء الإمارات قاطع إحتفالات السفارات اللبنانية بعيد الإستقلال في الثاني والعشرين من تشرين الثاني. التعامل الإماراتي مع لبنان لا يشذّ عن قاعدة التصعيد التي رسمتها السعودية، لا بل يتجاوزها في بعض الأمور. فعلى سبيل المثال، لم يقاطع أي دبلوماسي سعودي عيد الإستقلال اللبناني. 
الفارق الوحيد أن أبو ظبي قبلت تعيين سفير لبناني جديد لديها، فيما الرياض لم تقبل (حتى يوم أمس) إعتماد السفير اللبناني فواز كبارة، الذي عينه مجلس الوزراء، وبعثت وزارة الخارجية برسالة إعتماده إلى الرياض قبل نحو 4 أشهر، علماً بأن المهلة المتعارف عليها بين دول العالم هي 3 أشهر.

وبعد انقضاء هذه المهلة، تعتبر الدولة المرسِلة أن الرد سلبي، وأن الدولة المرسَل إليها لم توافق على اعتماد السفير. حتى اليوم، السعودية ترفض إعتماد كبارة، المحسوب على تيار المستقبل. ولهذا السبب، ربما، لم تعيّن وزارة الخارجية اللبنانية موعداً لتسلّم أوراق إعتماد السفير السعودي الجديد في بيروت وليد اليعقوب، الذي لا يزال، قانوناً، مواطناً سعودياً لا سفيراً، وحركته السياسية تكاد تقتصر على استقبال النائب خالد ضاهر!

إستقبال باسيل للشامسي لم يكن لقاءً بروتوكولياً. ثمة مسعى يقوم به السفير الإماراتي، وأبو صعب بتكليف من باسيل، لمحاولة إيجاد سبيل ما لتحسين العلاقات اللبنانية ــ الخليجية (السعودية والإماراتية تحديداً). هذا المسعى الذي يعوّل عليه البعض، يتابعه عن كثب رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي شدّد طوال الأسبوعين الماضيين على ضرورة إيجاد مخرج للأزمة بين لبنان والسعودية، بعد تجاوز محنة احتجاز رئيس الحكومة سعد الحريري في الرياض. وبحسب مقربين من بري، وسياسيين من تيار المستقبل، فإن ما أنجز لبنانياً وعربياً ودولياً بعد "محنة الحريري"، والذي تُوِّج بعودة الحريري عن فكرة إستقالته من رئاسة الحكومة، وجّه صفعة إلى السياسة السعودية في لبنان والمنطقة. وبالتالي، لا بد من وسيط يعيد تركيب ما انكسر بين بيروت والرياض.

لا يعلّق سياسيون من مختلف الانتماءات السياسية كثيراً من الآمال على المسار الإماراتي لحل الأزمة. فهم يرون أن أقصى ما يمكن تحقيقه حالياً هو الحفاظ على الهدنة القائمة، بضمانات دولية.
المصدر : الاخبار
المرسل : Fadi


إقرأ أيضا

عقارات