09 تشرين الثاني 2018 12:00
قتل شخص وأصيب عدد من المارة ورجال شرطة، نتيجة هجوم شنه رجل مسلح بسكين بعد أن صدم بسيارته حشداً من الناس وسط ملبورن في أستراليا.

وذكر شهود عيان أنهم سمعوا أصوات صراخ قادمة من شارع بورك، وشاهدوا ألسنة دخان تتصاعد في السماء بالإضافة إلى سيارة تحترق في نفس الشارع.

وقالت الشرطة المحلية في ملبورن إنها عثرت على عبوات غاز في سيارة المهاجم المحترقة بعد تمشيط منطقة الحادث، مشيرة إلى أنها تتعامل مع الحادث على أنه عمل إرهابي. وأردفت إلى أن "المهاجم من أصل صومالي، ومعروف لدى أجهزة الاستخبارات"

وأضافت الشرطة أن حادث الطعن أسفر عن سقوط قتيل واحد ووقوع جريحين تم نقلهما إلى المستشفى.

وتمكنت الشرطة من إعتقال المهاجم في مكان الحادث على الفور، وتم نقله إلى المستشفى بعد إصابته بعيارات نارية في منطقة الصدر أطلقتها الشرطة عليه، إلا أنه توفي لاحقا متأثراً بإصابته.
 
   
وأظهرت مقاطع فيديو بثها ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي، رجلًا وهو يطعن شرطيّين قبل أن يطلق أحدهما عليه النار.

كما ظهر في المقاطع سيارة تحترق، فيما قال شهود عيان إن إنفجاراً وقع قبل عمليات الطعن، التي تعرض لها عدد من الأشخاص.

وانسحبت أستراليا العام الماضي من التحالف الدولي ضد داعش، حماية للجبهة الداخلية، بعد عملية إرهابية ضربت مدينة ملبورن، وخلفت 7 قتلى و20 جريحاً، فيما عُدّ القرار حينها رضوخاً للحركات المتشددة.

داعش يتبنى
وقال موقع وكالة أعماق الإلكتروني التابع لتنظيم "داعش" إن التنظيم أعلن أن أحد مقاتليه نفذ يوم الجمعة هجوماً في ملبورن وقتل شخصاً طعناً وأصاب إثنين.

وقالت الوكالة: "منفذ عملية الدهس والطعن بمدينة ملبورن جنوب شرقي استراليا هو من مقاتلي الدولة الإسلامية ونفذ العملية استجابة لاستهداف رعايا دول التحالف".
 
المصدر : رصد بابليك برس
المرسل : Gretta


إقرأ أيضا