09 تشرين الثاني 2018 13:00
قالت صحيفة "ميرور" البريطانية، إن الصحفي السعودي تركي الجاسر، قتل بعنف في السجن الأسبوع الماضي بعد أن إعتقلته السلطات السعودية.

وتقول السلطات السعودية إنه قام على نحو سري بتشغيل حساب على تويتر يُدعى "كشكول"، كشف فيه عن إنتهاكات حقوق الإنسان من قبل المسؤولين وأفراد العائلة الحاكمة في السعودية.

وأشارت تقارير، أن هوية الصحفي السعودي، تم تسريبها من قبل موظفين بمكتب تويتر المحلي في دبي، ما تسبب في القبض عليه، قبل وفاته بالسجن.

وتأتي الأخبار عن مقتل صحفي سعودي جديد، مع إستمرار قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي اعترفت السلطات السعودية بقتله داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، بعد لحظات من دخوله، وقال ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي، إن جسد خاشقجي قد تمت إذابته بالأحماض بعد تقطيعه.

وأعلنت مصادر تركية توقيف عملية البحث عن الجثة بعد التوصل لهذه النتيجة من الفحوصات ونتائج العينات التي أخذت من منزل السفير، حيث يعتقد الأتراك أن عملية التخلص من الجثة جرت هناك من قبل فريق سعودي متخصص.

وقد نفى ولي عهد السعودية محمد بن سلمان أي دور رسمي في الجريمة، ووعد بمحاسبة المتورطين بعد جمع كل الحقائق عنها، ولم يصدر أي تعليق رسمي حتى الآن عن وفاة تركي بن عبد العزيز الجاسر.
المصدر : صحافة الشعب
المرسل : Gretta


إقرأ أيضا